jolies-princess

اهلا بكم في موقع احلى اميرات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 تابع للحلقة الخامسة////***من الف ليلة-///***

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
la jolie princess
Admin
avatar

المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 14/10/2007
العمر : 24
الموقع : www.jolie-soeur.skyblog.com

مُساهمةموضوع: تابع للحلقة الخامسة////***من الف ليلة-///***   الجمعة أكتوبر 19, 2007 12:35 pm

فلما سمع الوزير كلام الملك يونان قال له : أيها الملك العظيم الشان وما الذي فعلته من الضرر ورأيت منه سوءاً؟ إنما أفعل معك هذا شفقة عليك وستعلم صحة ذلك, فإن قبلت مني نجوت وإلا هلكت كما هلك وزير كان قد احتال على ابن الملك من الملوك. وكان لذلك الملك ولد مولع بالصيد وكان له وزير فأمر الملك ذلك الوزير أن يكون مع ابنه أينما توجه . فخرج يوماٌ من الأيام إلى الصيد وخرج معه وزير أبيه فساراجميعً, فنظرا إلى وحش كبير , فقال الوزير لابن الملك: دونك هذا الوحش فاطلبه , فقصده ابن الملك حتى غاب عن العين وغاب عنه الوحش في البرية. تحير ابن الملك فلم يعرف أين يذهب وإذا بجارية على رأس الطريق تبكي , فقال لها ابن الملك : من انت؟ قالت : بنت ملك الملوك الهند وكنت في البرية فأدركني النعاس فوقعت من فوق الدابة ولم أعلم بنفسي , فصرت منقطعة حائرة.
فلم سمع ابن الملك كلامها رق لحالها وحملها على ظهر دابته وسار, حتى مر بجزيرة , فقالت له الجارية: يا سيدي أريد أن أزيل ضرورة , فأنزلها لأى الجزيرة وتأخرت فاستبطأها, فدخل خلفها وهي لا تعلم به, فإذا هي غولة وهي تقول لأولادها يا اولادي قد أتيتكم ليوم بغلام سمين, فقالوا لها : آتينا به يا أمنا نأكله في بطوننا. فلما سمع ابن الملك كلامهم أيقن بالهلاك وارتعدت فرائصه وخشي على نفسه ورجع. فخرجت الغولة فرأته كالخائف الوجل وهو يرتعد , فقالت له: ما بالك خائفاً, فقال لها: إن لي عدواً وأنا خائف منه, فقالت الغولة: إنك تقول إنك ابن الملك, قال لها: نعم, قالت له: ما لك لا تعطي عدوك شيئاً من المال فترضيه به, فقال لها: أنه لا يضرى بمال ولا يرضى إلا بالروح وأنا خائف منه وأنا رجل مظلوم, فقالت له: إن كنت مظلوماً كما تزعم فاستعن بالله عليه فإنه يكفيك شره. فرفع ابن الملك رأسه إلى السماء وقال : يا من يجيب دعوة المضطر إذا دعاه ويكشف السوء, انصرني على عدوي واصرفه عني, إنك على ما تشاء قدير. فلما سمعت الغولة دعاءه انصرفت عنه وانصرف ابن الملك إلى أبيه وحدثه بحديث الوزير, وأنت أيها الملك متى آمنت لهذا الحكيم قتلك أقبح القتلات.
ثم إن الملك يونان قال لوزيره: أيها الوزير كيف العمل فيه , فقال له الوزير : أرسل إليه في هذا الوقت واطلبه فإن حضر فأضرب عنقه واغدر به قبل أن يغدر بك, فقال الملك يونان: صدقت إليها الوزير . ثم إن الملك أرسل إلى الحكيم فحضر .
فلما دخل الحكيم على الملك , أنشد يقول:
لقد وجدت لي قبل السؤال بأنعم *** أتتني بلا مطل لديك ولا عذر
سأذكر ما أوليتني من صنائع *** يخف بها همي وإن ثقلت ظهري

ثم أنشد :
كن عن همومك معرضاً *** وكل الأمور إلى القضا
أبشر بخير عاجل *** تنسى به ما قد مضى
فلرب أمر متعب *** لك في عواقبه رضى
الله يفعل ما يشا *** ء فلا تكن متعرضا

وأنشد ايضاً:
طب وأنشرح وانس الهموم جميعها *** إن الهموم تزيل لب الحازم
لا ينفع التدبير عبداً عاجزاً *** فاتركه تسلم في نعيم دائم

قال له الملك : أتعلم أيها الحكيم لماذا أحضرتك. فقال الحكيم : لا يعلم الغيب إلا الله تعالى , فقال له الملك : أحضرتك لأقتلك وأعدم روحك, فتعجب الحكيم من هذه المقابلة وقال : أيها الملك لماذا تقتلني, وأي ذنب بدا مني؟ فقال له الملك : قد قيل لي إنك جاسوس وقد أتيت لتقتلني. ثم إن الملك صاح على السياف وقال له : اضرب رقبة هذا الغدار وأرحنا من رشه, فقال الحكيم : أبقني يبقك الله . ولا تقتلني يقتلك الله , وقال الملك للحكيم : إني لا آمن إلا أن أقتلك فإنك أبرأتني بشيء أمسكته بيدي , فلا آمن أن تقتلني بشيء أشمه أو غير ذلك, فقال الجكيم : أيها الملك أهذا جزائي منك تقابل المليح بالقبيح , فقال الملك : لا بد من قتلك . ولما تحقق الحكيم من صجق الملك وتأسف على ما صنع من الجميل مع غير أهله كما قال في هذا المعنى :

ميمونة من سمات العقل عارية *** لكن أبوها من الالباب قد خلقا
لم يمشِ في يابسٍ يوماً ولا وحل *** إلا بنور هداه يتقي الزلقا

وأنشد أيضاً:
نصحت فلم افلح وغشوا فأفلحوا *** فأوقعني نصحي بدار هوان
فإن عشت لم أنصح وإن مت فالعنوا *** ذوي النصح من بعدي بكل لسان

ثم إن الحكيم قال للملك : أيكون جزائي منك فتجازيني مجازاة التمساح؟ قال الملك: وما حكاية التمساح ؟ فقال الحكيم :: لا يمكنني أن أقولها وأنا في هذا الحال , فبالله عليك أبقني يبقك الله . ثم إن الحكيم بكى بكاءاً شديداً, فقام بعض خواص الملك وقال: أيها الملك هب لنا دم هذا الحكيم لأننا ما رايناه فعل معك ذنباً إلا إبرأك من مرضك الذي أعيا الأطباء والحكماء . فلما تحقق الحكيم أن الملك قاتله لا محالة قال : أيها الملك إن كان لا بد من قتلي فأمهلني حتى أنزل إلى داري فأوصي أهلي وجيراني أن يدفنوني, وأهب كتب الطب التي عندي, وعندي كتاب خاص الخاص أهبه لك هدية تبقيه في خزانتك. فقال المك للحكيم : وما هذا الكتاب؟ فيه شيء لا يحصى , وأقل ما فيه من الأسرار, وإذا قطعت رأسي وفتحته وعددت ثلاث ورقات ثم تقرأ ثلاثة أسطر من الصحيفة التي على يسارك فإن الرأس تكلمك وتجاوبك على جميع ما سألتها عنه . فتعجب الملك وقال : أيها الحكيم وهل إذا قطعت رأسك تكلمت ؟ فقال : نعم أيها الملك . ثم إن الملك أرسله مع حرس يحافظون عليه.
فنزل الحكيم داره وقضى أشغاله في ذلك اليوم, وفي اليوم الثاني طلع الملك إلى الديوان وإاذا بالحكيم يدخل ويقف أمامه ومعه كتاب عتيق ومكحلة وجلس, وقال : ائتوني بطبق , فأتوه به, وقال : أيها الملك خذ هذا الكتاب ولا تعمل به حتى تقطع رأسي , فإذا قطعتها فاجعلها في ذلك الطبق إعذا فعلت ذلك ف‘ن دمها ينقطع , ثم أفتح الكتاب.
فأمر الملك بضرب عنق الحكيم , وأخذ الكتاب منه. فقام السايف وضرب رقبته , ووضع راسه أمام الملك , ففتح الحكيم دوبان عينيه وقال : أفتح الكتاب أيها الملك فوجده ملصوقاً فحط أصبعه في فمه وبله بريقه وفتح أول ورقة والثانية والثالثة, والورق لا يفتح إلا بجهد . ففتح الملك ست ورقات ونظر فيها فلم يجد كتابة , فقال الملك: ايها الحكيم ما فيه شيء مكتوب , فقال الحكيم قلب زيادة على ذلك , فقلب فيه زيادة فلم يمضِ قليل حتى سرى فيه السم لوقته وساعته , فإن الكتاب كان مسموماً, فعند ذلك تزحزح الملك وصاح وقد سرى فيه السم , فأنشد دوبان الحكيم :

تحكموا واستطالوا في تحكمهم *** وعن قليل كأن الحكم لم يكن
لو أنصفوا أنصفوا لكن بغوا فبغى *** عليهم الدهر بالآفات والمحن
وأصبحوا ولسان الحال ينشدهم *** هذا بذاك ولا عتب على الزمن

فخر الملك ميتاً لتوه. فأعلم أيها العفريت أنه لو أبقى الملك الحكيم لأبقاه الله , ولكنه قتله فقتله الله, وأنت أيها العفريت لو أبقيتني أبقاك الله .
وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح عندما أدركها الصباح .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jolie-princess.1fr1.net
 
تابع للحلقة الخامسة////***من الف ليلة-///***
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jolies-princess :: منتدى القصص و الروايات العالمية و المقترحة-
انتقل الى: