jolies-princess

اهلا بكم في موقع احلى اميرات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الف ليلة و ليلة//**الحلقة لرابعة//**جزء ثاني***

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
la jolie princess
Admin
avatar

المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 14/10/2007
العمر : 24
الموقع : www.jolie-soeur.skyblog.com

مُساهمةموضوع: الف ليلة و ليلة//**الحلقة لرابعة//**جزء ثاني***   الجمعة أكتوبر 19, 2007 12:30 pm

هذا ما كان من أمر الملك يونان , وأما ما كان من أمر الحكيم دوبان فإنه رجع إلى دارده فلما اصبح الصباح طلع إلى الملك واستأذن عليه واشار إلى الملك بهذه الأبيات:

سمت الفضائل غذ دعيت لها ابا ~ وإذا دعت يوماً سواك لها أبى
يا صاحب الوجه الذي أنواره ~ تمحو من الخطب الكريه غياهبا
ما زال وجهك مشرقاً متهللاً ~ كي لا ترى وجه الزمان مقطباً
اوليتني من فضلك المنن التي ~ فعلت بنا فعل السحاب مع الربى
وصرفت جل المال في طلب العلا ~ حتى بلغت من الزمان ماّربا

فلما فرغ من شعره نهض الملك وعانقه وأجلسه بجانبه وخلع عليه الخلع السنية , ولما خرج الملك من الحمام نظر إلى جسده فلم يجد فيه شيئاً من البرص , وصار جسده نقياً مثل الفضة البيضاء ففرح بذلك اية الفرح وأتسع صدره وانشرح , فلما اصبح الصباح دخل الديوان وجلس على سرير ملكه , ودخل عليه الحجاب وأكابر الدولة. ودخل عليه الحكيم دوبان فلما راّه قام إليه مسرعاً وأجلسه بجانبه , وإذا بموائد الطعام قد مدت فأكل صحبته. وما زال عنده ينادمه طول نهاره , فلما أقبل الليل أعطة الملك الحكيم ألفي دينار غير الخلع والهدايا وأركبه جواده وانصرف إلى داره والملك يونان يتعجب من صنعه ويقول : هذا داواني من ظاهر جسدي ولم يدهني بدهان , فوالله ما هذه الحكمة بالغة فيجب علي لهذا الرجل إلانعام وإلاكرام وأن اتخذه جليساً وأنيساً مدى الزمان.

وبات الملك يونان مسروراً فرحاً بصحة جسمه وخلاصه من مرضه, فلما اصبح وجلس على كرسيه ووقف أرباب دولته بين يديه وجلس الامراء , والوزراء عن يمينه ويساره, طلب الحكيم دوبان فدخل عليه, فقام له الملك وأجلسه بجانبه وخلع عليه وأعطاه , ولم يزل يتحدث معه إلى أن أقبل الليل فرسم له بخمس خلع وألف دينار . ثم أنصرف الحكيم إلى داره وهو شاكر للملك جزيل الشكر.

فلما اصبح الصباح خرج الملك إلى الديوان وقد أحدق به الأمراء والوزراء والحجاب وكان له وزير من وزرائه بشع النمظر نحس الطالع لئيم بخيل حسود , لما رأى الوزير أن الملك قرب الحكيم دوبان وأعطاه هذه الانعام, حسده عليه وأضمر له الشر, ثم إن الوزير تقدم إلى الملك يونان وقال له : أنت الذي شمل الناس إحسانك , لك عندي نصيحة عظيمة فإن أمرتني أن ابديها ابديتها لك . فقال الملك : وما نصيحتك ؟ فقال : ايها الملك قد رايتك على غير صواب تنعم على عدوك وعلى من يطلب زوال ملكك وقد أحسنت إليه وأكرمته غاية ألاكرام وأنا أخشى على الملك من ذلك . فانزعج الملك وتغير لونه وقال له : من الذي تزعم أنه عدوي وأحسنت إليه , فقال له : إن كنت نائما فاستيقظ , فأنا اشير إلى الحكيم دوبان , فقال له الملك : إن هذا صديقي وهو أعز الناس عندي لأنه داواني وأبرأني من مرضي الذي عجزت فيه الأطباء, وهو لا يوجد مثله في هذا الزمان , وأنت تقول عليه هذا المقال ؟ وما أظن أنك تقول ذلك إلا حسدا كما بلغني عن الملك سندباد.
وأدرك شهرزاد الصباح , فسكتت عن الكلام المباح ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jolie-princess.1fr1.net
 
الف ليلة و ليلة//**الحلقة لرابعة//**جزء ثاني***
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jolies-princess :: منتدى القصص و الروايات العالمية و المقترحة-
انتقل الى: