jolies-princess

اهلا بكم في موقع احلى اميرات
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الف ليلة وليلة*****الليلة الاولى/****

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
la jolie princess
Admin
avatar

المساهمات : 93
تاريخ التسجيل : 14/10/2007
العمر : 24
الموقع : www.jolie-soeur.skyblog.com

مُساهمةموضوع: الف ليلة وليلة*****الليلة الاولى/****   الجمعة أكتوبر 19, 2007 12:23 pm

أذن الملك لها, فتقدمت شهرزاد وقالت: بلغني ايها الملك السعيد أنه كان هناك تاجر من التجار كثير المال والمعاملات في البلاد قد ركب يوماَ وخرج يضرب في بعض البلاد, فأشتد عليه الحر فجلس تحت شجرة وحط يده في خرجه وأكل كسرة كانت معه وتمرة, فلما فرغ من أكل التمرة رمى النواة فإذا بعفريت طويل القامة وبيده سيف دنا من ذلك التاجر وقال له: قم حتى أقتلك مثل ما جاءت النواة في صدر ولدي فقضي عليه لساعته. ثم جذبه وبطحه على الأرض, فبكى التاجر وأنشأ يقول:


الدهرُ يومان ذا أمنٌ وذا حذرُ ~ والعيش شطران ذا صفوٌ وذا كدرُ
قل للذي بصروف الدهر عيرنا ~ هل عاند الدهر إلا من له خطرُ
أما ترى البحر تعلو فوقه جيفٌ ~ وتستقر بأقصى قعره الدررٌ
فإن تكن عبثت أيدي الزمان بنا ~ ونالنا من تمادي بؤسه الضررُ
ففي السماء نجوم لا عداد لها ~ وليس يكسف إلا الشمس والقمرُ
وكم على الأرض من خضرا ويابسةٍ ~ وليس يرجم إلا ما له ثمرُ
أحسنت ظنك بالأيام إذ حسنت ~ ولم تخف سوء ما يأتي به القدر


فقال التاجر للعفريت: أعلم أيها العفريت أنه علي دين ولي مال كثير وأولاد وزوجة, وعندي رهون فدعني أذهب إلى بيتي وأعطي كل ذي حق حقه ثم أعود إليك فتفعل بي ما تريد , فأستوثق به الجني وأطلقه. فرجع إلى بلاده وقضى جميع تعلقاته وأوصل الحقوق إلى أهلها وأعلم زوجته وأولاده بما جرى له فبكوا وكذلك جميع أهله ونسائه وأولاده وأوصى لهم وقعد عندهم إلى تمام السنة , ثم توجه وأخذ كفنه تحت ابطه وودع زوجته وجيرانه وجميع أهله.

كان ذلك اليوم أول السنة الجديدة. فبينما هو جالس يبكي وإذا بشيخ كبير قد أقبل عليه ومعه غزالة, فسلم على الاجر وحياه وقال له : ما سبب جلوسك في هذا المكان وأنت منفرد وهو مأوى الجن . فأخبره التاجر بما جرى له مع ذلك العفريت, فتعجب الشيخ وقال: والله يا أخي ما دينك إلا دين عظيم وحكاياتك حكاية عجيبة, ثم أنه جلس بجانبه وقال : والله يا أخي لا ابرح من عندك حتى أنظر ما يجري لك مع ذلك العفريت, ثم أنه جلس عنده يتحدث معه فغشي على ذلك التاجر وحصل له الخوف والفزع والغم الشديد والفكر المزيد, وإذا بشيخ ثان قد أقبل عليهما ومعه كلبتان سلاقيتان من الكلاب السود فسألهما بعد السلام عليهما, عن سبب جلوسهما في هذا المكان وهو مأوى الجان فأخبراه بالقصة , فلم يستقره به الجلوس حتى أقبل عليهم شيخ ثالث ومعه بغلة, فسلم عليهم وسألهم عن سبب جلوسهم في هذا المكان فأخبروه بالقصة. وبينما هم كذلك إذا بغبرة هاجت وزوبعة عظيمة قد أقبلت من وسط تلك البرية فأنكشف الغبار وإذا بذلك الجني وبيده سيف مسلول وعيونه ترمي الشرر, فأتاهم وجذب ذلك التاجر من بينهم وقال له: قم أقتلك مثل ما قتلت ولدي وحشاشة كبدي. فأنتحب التاجر وبكى, وأعلن الثلاثة الشيوخ بالبكاء والعويل والنحيب, فأنتبه منهم الشيخ الأول وقبل يد العفريت وقال : يا ملك ملوك الجان, إذا حكيت لك حكايتي مع هذه الغزالة أتهب لي ثلث دم هذا التاجر ؟ قال نعم. اعلم أيها العفريت أن هذه الغزالة بنت عمي, كنت قد تزوجتها وهي صغيرة السن, وأقمت معها ثلاثين سنة فلم أرزق منا بولدفأخذت لي سرية فرزقت منها بولد ذكر كانه بدر, فكبر شيئاً فشيئاً إلى أن صار أبن خمس عشرة سنة, فطرأت لي سفرة إلى بعض المدائن فسافرت بمتجر عظيم. وكانت ابنت عمي هذه الغزالة قد تعلمت السحر والكهانة من صغرها فسحرت ذلك الولد عجلاً وسحرت الجارية أمه بقرة وسلمتهما إلى الراعي, ثم جئت أنا بعد مدة طويلة من السفر فسألت عن ولدي وعن أمه فقالت لي: جاريتك ماتت وابنك هرب ولا أعلم أين ذهب فجلست لمدة سنة وأنا حزين إلى أن جاء عيد الضحية فأرسلت إلى الراعي أن يخصني ببقرة سمينة, فجاءني ببقرة سمينة وهي سريتي التي سحرتها تلك الغزالة فشمرت ثيابي وأخذت السكين بيدي وتهيأت لذبحها . فصاحت وبكت بكاءً شديداً, فقمت عنها وأمرت الراعي بذبحها فذبحها وسلخها فلم يجد فيها شحماً ولا لحماً غير جلد وعظم, فندمت على ذبحها وأعطيتها للراعي وقلت له ائتني بعجل سمين فأتاني بولدي المسحور عجلاً فلما راّني ذلك العجل قطع حبله وبكى, فأخذتني الرأفة عليه وقلت للراعي : أئتني ببقرة ودع هذا.

وأدرك شهزراد الصباح , فسكتت عن الكلام المباح , فقالت لها أختها: ما أطيب حديثك وألطفه وألذه وأعذبه, فقالت لها: وأين هذا مما سأحدثكم به الليلة المقبلة إن عشت وابقاني الملك . فقال الملك في نفسه: والله ما اقتلها حتى اسمع بقية حديثها.
فخرج الملك إلى محل حكمه, وطلع الوزير بالكفن تحت ابطه. ولم يخبره الملك بشيء من ذلك , فتعجب غاية التعجب, ثم أنفض الديوان ودخل الملك شهريار قصره.


نراكم الليلة المقبلة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jolie-princess.1fr1.net
 
الف ليلة وليلة*****الليلة الاولى/****
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
jolies-princess :: منتدى القصص و الروايات العالمية و المقترحة-
انتقل الى: